موقع الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي اا مشكاة النبوة

تصنيف: في رحاب الشريعة والحياة



إشكالية توصيف العلاقة بين مفهوم الحرية والعبودية كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. من الإشكالات المعاصرة اليوم في العالم عامة وفي العالم الإسلامي والعربي خاصة، تلك التصورات والأفكار والمفاهيم الخاطئة المتسربة إلى بعض العقول، والمتعلقة بما يسميه بعضهم بـ: " الحرية الشخصية "، أو الفردية، أو " الحرية المتحللة "، وهم يعنون بذلك الشعارِ حرية التفلت من كل قيد وحد وشرط، سواء أكان دينيًّا أم عرفيًّا يمنعهم من قول أو فعل ما تشتهيه نفوسهم وأهواؤهم وأحوالهم. فالحرية إذًا بهذا المعنى العجيب والمريب تعني الخروج والانحراف عن ...

[المزيد...]


الفرار العلماني من عبودية الله وحده! كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي.   أولًا: ماذا تعني العلمانية على حقيقتها؟ المتأمِّل لواقع الأمة اليوم يرى كمًّا كبيرًا من الأعداء المتربِّصين بدعوة الإسلام، والتي أَذِن الله تعالى لها بالعودة من جديدٍ، فأهل الكُفر - خاصَّة من اليهود والنصارى - أعداءٌ لَها، والعلمانيُّون واللِّيبراليون والمنافقون كذلك، وكل هؤلاء المتربِّصين لا يريدون للإسلام دولة، ولا عودةً إلى حاكميَّة الحياة كلِّها للأمة الإسلامية، بل ويكيدون المكايد لها في الليل والنهار، كما قال تعالى: " وَلَا يَزَالُونَ ...

[المزيد...]


الشيعة الرافضة بين الموالاة والنصرة! كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. الحمد لله تعالى والصلاة والسلام على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وآله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . وبعد: فلا يزال المخالفون لمنهج أهل السنة والجماعة ، من الشيعة وأئمتهم ،يتلاعبون استخفافاً بعقول الكثيرين من أبناء أمتنا الإسلامية، ويصورون للأمة أنهم أهل الحق ،وأصحاب البصيرة التي لا تخطئ، والفكرة التي لا تهدأ ، والعاصفة التي لا تتوقف، مع أنهم قالوا بتحريف القرآن الذي هو بين أيدي المسلمين اليوم، وقالوا بلعن جل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ...

[المزيد...]


الخطاب القرآني وتنوعه كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. الحمد لله وحْده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، نبينا محمد - صلَّى الله عليْه وسلَّم - وعلى آله وصحْبه أجمعين. أمَّا بعد: فمَن تأمَّل الخطاب القرآني في أسلوبه وبلاغته، وفي تصريفه وتنويعه، استبان له وجهٌ بديع من أوجه الإعجاز القرآني، وخصِّيصةٌ من خصائصه الأكيدة، وبيان ذلك في شمولية الخطاب القرآني لجميع أصناف المخاطبين، على اختلاف أجناسهم، وأمكنتهم، ومللهم. وهذا فارقٌ بديع في نوعيَّة الخطاب القرآني البليغ من غيره من سائر الخطابات، حيث إنَّنا إذا نظرنا إلى ...

[المزيد...]