موقع الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي اا مشكاة النبوة



كتاب مجالات الدعوة في القرآن وأصولها الناشر/ مكتبة أولاد الشيخ للتراث بالهرم

[المزيد...]


The Prophet is the paragon in the acts of worship Sheikh `Atef `Abdul-Mu`iz Al Fayyumy By pondering over the biography of the Prophet (peace be upon him), we realize that he (peace be upon him) has set a model example to his nation in worship and following the commands of his Lord, and Allah made him the paragon for the nation and the model example a Muslim should follow until the day of Resurrection. Allah (may He be Exalted) says: "Indeed, in the Messenger of Allâh (Muhammad peace be upon him) you have a good example to follow for him who hopes for (the Meeting with) Allâh and the Last Day, and remembers Allâh much." [Surat Al Ahzab: 21]. The condition of the Prophet (peace be upon him) in his worship: During the Makkan Phase, the Messenger of Allah (peace be upon him) used to stay up at night for worship, recite the book of Allah (may He be Exalted), read its Ayahs, ponder over its meanings, and extract therefrom provision and faith to ...

[المزيد...]


The conditions of the Predecessors with time and how to maintain it Sheikh `Atef `Abdul-Mu`iz Al Fayyumy Our righteous Predecessors were keen to spend their times and days in things which bring about benefits in the world and in the Hereafter. Abu Al Wafa ibn `Aqil (may Allah bestow mercy on his soul) said: It is not permissible for me to waste an hour of my life: When my tongue and eyes stop reading, I keep thinking in the time of comfort while I am lying down, so I do not rise up until I have thought in everything I wrote down. When someone came to Ibn Al Jawzy (may Allah bestow mercy on his soul) and he thought that he would waste his time, he used to engage himself in sharpening pencils and cutting papers so as not to waste his time. Ibn Mas`ud (may Allah be pleased with him) said: "I have never regretted something but a day in which sun sets, cutting part of my lifetime without adding new to my righteous actions." Ibn Al ...

[المزيد...]


إشكالية توصيف العلاقة بين مفهوم الحرية والعبودية كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. من الإشكالات المعاصرة اليوم في العالم عامة وفي العالم الإسلامي والعربي خاصة، تلك التصورات والأفكار والمفاهيم الخاطئة المتسربة إلى بعض العقول، والمتعلقة بما يسميه بعضهم بـ: " الحرية الشخصية "، أو الفردية، أو " الحرية المتحللة "، وهم يعنون بذلك الشعارِ حرية التفلت من كل قيد وحد وشرط، سواء أكان دينيًّا أم عرفيًّا يمنعهم من قول أو فعل ما تشتهيه نفوسهم وأهواؤهم وأحوالهم. فالحرية إذًا بهذا المعنى العجيب والمريب تعني الخروج والانحراف عن ...

[المزيد...]


الفرار العلماني من عبودية الله وحده! كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي.   أولًا: ماذا تعني العلمانية على حقيقتها؟ المتأمِّل لواقع الأمة اليوم يرى كمًّا كبيرًا من الأعداء المتربِّصين بدعوة الإسلام، والتي أَذِن الله تعالى لها بالعودة من جديدٍ، فأهل الكُفر - خاصَّة من اليهود والنصارى - أعداءٌ لَها، والعلمانيُّون واللِّيبراليون والمنافقون كذلك، وكل هؤلاء المتربِّصين لا يريدون للإسلام دولة، ولا عودةً إلى حاكميَّة الحياة كلِّها للأمة الإسلامية، بل ويكيدون المكايد لها في الليل والنهار، كما قال تعالى: " وَلَا يَزَالُونَ ...

[المزيد...]


تعريف الإجازة وأركانها وأنواعها كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. وفيها عدة مسائل مهمة نشير إليها فيما يلي: المسألة الأولى: تعريف الإجازة وأركانها: الإجازة هي: الإذن بالرواية للمجاز بها سواء أذن له لفظاً، أو كتابة، قال عيسى بن مِسْكين: الإجَازة رأس مالٌ كبير، وقال أبو الحسين بن فارس: "الإجازة مأخوذة من جواز الماء الذي تسقاه الماشية والحرث، يقال: استجزته فأجازني، إذا أسقاك ماءً لماشيتك أو أرضك، كذا طالب العلم علمه فيجيزه.فعلى هذا يجوز أن تقول أجزت فلاناً مسموعاتي. ومن جعل الإجازة إذناً وهو المعروف يقول: أجزت له ...

[المزيد...]


مهمات في طرق التحمل والرواية كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. مما يجب معرفته لطالب الحديث والسنة، معرفته بطرق التحمل والرواية ، وصيغ الأداء فيها، لأن معرفته بها أمر مهم للراغب الصادق، والباحث الجامع، وقد تكلم أهل العلم والحديث في هذا الباب، وأوسعوا الكلام لكثرة الحاجة إليه، والتعويل عليه، فتكلموا عن التحمل للحديث ومعناه، وعن الشروط التي يتحقق بها الراوي، وعن طرق التحمل والأداء، وصيغه، وكذلك الإجازة وتعريفها، وأنواعها، وصورها، وضوابطها، وغير ذلك مما يتعلق بما يحتاجه الراوي والمجاز، وهنا نقف على ما سبق الإشارة إليه ...

[المزيد...]


شيوع رواية الحديث وبداية تدوين السنة كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. أولًا: شيوع الرواية وبداية تدوين السنة: انتشرت رواية الحديث بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم -، واستقرار عصر الخلافة، ذلك أن الصحابة في أول عهود الخلافة كانوا يتشددون في أمر الرواية والنقل، خشية وقوع الكذب على رسول الله، والتقول عليه بما لم يقله، وخشية انشغال الأمة عن القرآن ومدارسته، وسرعان ما استقر أمر الأمة واحتاج المسلمون إلى الحديث وروايته، لأحداث وأمور تقع بين وقت وآخر. فشاعت الرواية في جيل الصحابة وأتباعهم، وصار الرواة بها رجالًا ...

[المزيد...]


حرص الصحابة على التلقي ورواية الحديث كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. مما يجب معرفته لطالب الحديث والسنة، معرفته بأحوال الصحابة الكرام، وكمال حرصهم، وعلو همتهم في التلقي والرواية للسنة، فالمتأمل لتأريخ تدوين السنة والحديث ونشأته، يرى كيف كان حال الصحابة الأجلاء في تلقي حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكيف كانت روايتهم وتثبتهم ودقتهم فيه. لقد كان الصحابة الأُول أحرص الخلق في عصر النبوة الأولى لسماع الحديث وروايته، كما كانوا أعظم الناس مكانة ومحبة وتضحية في جمعه ونشره، امتثالًا منهم رضي الله عنهم لأمر الله تعالى: ﴿ ...

[المزيد...]


السنة النبوية ومكانتها وحجيتها كتبه/ الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي. هذه توجيهات ومهمات لطالب الحديث النبوي والسنة، في معرفة الحديث وآدابه وطرق التحمل والرواية، نوجزها مختصرة ليسهل الاستفادة منها لكل مبتدئ محب للسنة والحديث [1] . فنقول وبالله التوفيق والهداية: أول ما يجب على طالب حديث وسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - معرفته، هو: "معرفة مكانة السنة النبوية المطهرة" ومنزلتها من القرآن، وكمال حجيتها في الأحكام والتشريع، لأنه بدون معرفة ذلك، فلن يقدر لها قدرها، ولن ينزلها منزلتها السامية كما ينبغي، إذ كيف تخفى على طالب العلم ...

[المزيد...]